الأخبار

مصادر تفجر مفـ.ـاجأة من العيار الثقيل حول مستقبل تواجد القوات الروسية في هذه المناطق السورية!!

تحدثت العديد من التقارير الإعلامية والصحفية خلال الأيام القليلة الماضية عن آثار وتداعيات الغـ.ـزو الروسي ضد أوكرانيا على مستقبل تواجد القـ.ـوات الروسية على الأراضي السورية ومستقبل التواجد الـ.ـروسي في منطقة الشرق الأوسط عموماً.

وضمن هذا السياق، نشرت صحيفة “الشرق الأوسط” تقريراً مطولاً تحدثت خلاله عن تقليص روسيا لنشاطها العسكـ.ـري في سوريا بشكل غير مسبوق منذ بدء عملياتها داخل الأراضي الأوكرانية.

مقالات ذات صلة

وأوضحت الصحيفة في سياق تقريرها أن انشغال روسيا في أوكرانيا جعلها مجبرة على تقليص نشاطها العسكـ.ـري داخل الأراضي السورية مع تركيزها على جانب واحد فقط.

ونقلت الصحيفة عن مصادر حقوقية سورية تأكيدها أن شهر مارس/ آذار الفائت شهد تراجعاً كبيراً في الأعمال العسكـ.ـرية للجـ.ـيش الروسي في سوريا، لاسيما في المنطقة الشمالية الغربية من البلاد ومنطقة البادية.

ونوهت ذات المصادر إلى أن تركيز روسيا اقتصر في الآونة الأخيرة على تدريب وتجنـ.ـيد المرتزقة من أجل إرسالهم إلى أوكرانيا للمشاركة في العملية العسكـ.ـرية هناك.

ويرى العديد من المراقبين أن تقليص روسيا لعملياتها العسكـ.ـرية في سوريا ربما يحمل في طياته مفاجأة كبرى بخصوص مستقبل تواجد القوات الروسية على الأراضي السورية.

ويشير المحللون إلى أن المفاجأة قد تكمن في وجود توجهات لدى القيادة الروسية بسحب عدد كبير من قواتها المنتشرة في سوريا من أجل زجها في الحـ.ـرب ضد أوكرانيا، لاسيما في حال فشل المفاوضات الدائرة حالياً وعودة المعـ.ـارك الطاحنة إلى شرق أوروبا.

وبالعودة إلى تقرير صحيفة “الشرق الأوسط،”، فقد بينت الصحيفة أنه بعد مضي 7 سنوات و6 أشهر على تدخل روسيا عسكـ.ـرياً في سوريا انخفضت حدة التصعيد الروسي في الشهر الأخير، وذلك نتيجة انشغال روسيا في أوكرانيا، مشيرة إلى أن البلاد لم تشهد سوى بعض الأحداث.

وبحسب التقرير فإن المنطقة الشمالية الغربية من سوريا التي تسيطر عليها فصائل تابعة للمعارضة السورية لم تشهد خلال شهر مارس/ آذار الماضي سوى 6 غـ.ـارات جـ.ـوية روسية.

ولفتت الصحيفة إلى أن النشاط الجـ.ـوي الروسي شهد تراجعاً كبيراً في منطقة البادية، وكذلك الأمر بالنسبة للمنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، مشيرة إلى أن روسيا قامت بتسيير دورية مشتركة واحدة فقط مع القـ.ـوات التركية خلال شهر مارس/ آذار المنصرم في منطقة “الدرباسية”.

وأوضحت الصحيفة في معرض تقريرها إلى أن روسيا في الآونة الأخيرة اتجهت نحو التركيز بشكل كامل على تدريب آلاف العناصر التابعين لقـ.ـوات النظام السوري، وذلك تمهيداً لنقلهم إلى أوكرانيا مقابل رواتب شهرية تصل إلى حوالي 1500 دولاراً أمريكياً.

تجدر الإشارة إلى أن القوات الروسية تدخلت عسكـ.ـرياً بشكل مباشر داخل الأراضي السورية يوم 30 من شهر أيلول/ سبتمبر من عام 2015، وذلك من أجل دعم النظام السوري وتثبيت بقاء “بشار الأسد” على رأس السلطة في سوريا.

ونجحت روسيا بتحقيق أهدافها حتى اللحظة، وذلك بعد أن اتبعت سيـ.ـاسة الأرض المحـ.ـروقــ.ـة للسيطـ.ـرة على المنـ.ـاطق الثـ.ـائـــ,ـرة، وهو ما تسبب بمـ.ـقـ.ـتـ.ـل عشرات الآلاف من المدنيين، وبمـ.ـوجـ.ـات هـ.ـجـ.ـرة كبيرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى