الأخبار

تصريحات تركية هامة بشأن سوريا..أردوغان يتعهد بتوسيع العمليات ضد هذا الفصيل العسكري ووزير خارجيته يوجه رسالة لنظام الأسد تضمنت هذا الامر

صعّدت تركيا من تصريحاتها خلال الساعات القليلة الماضية حول الملف السوري والأوضاع الميدانية على الأراضي السورية، حيث أدلى كل من الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، ووزير خارجيته “مولود جاويش أوغلو” بتصريحات جديدة هامة بشأن سوريا.

وتعهد “أردوغان” في كلمة له خلال اجتماع لنواب حزبه في البرلمان التركي بسـ.ـحق رؤوس القـ.ـوات الكردية في سوريا، وفق وصفه.

مقالات ذات صلة

كما تعهد الرئيس التركي خلال الاجتماع بتوسيع العمليات التركية ضد القــ.ـوات الكردية داخل الأراضي السورية في الفترة المقبلة، كما هو الحال ضـ.ـد حزب العـ.ـمال الكردسـ.ـتاني شمال العراق.

من جانبه، وجه وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” رسالة هامة لنظام الأسد تتعلق بالأوضاع في الداخل السوري، لاسيما المناطق التي تقع تحت سيطرة النظام.

وقال “أوغلو” في مقابلة مع قناة “سي إن إن ترك”، إن النظـ.ـام لا يـ.ـؤمن الخدمات الأساسية للمواطنين بمنـ.ـاطق سيطرته في سوريا بالشــكل الكـ.ـافي.

ونوه الوزير التركي في معرض حديثه إلى وجود مشاكل حقيقية يعاني منها السكان في المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد في سوريا.

ورداً على إمكانية التعـ.ـامل مع أزمـ.ـة اللاجئين دون الاعتـ.ـراف بنظـ.ـام “بشار الأسد”، نوه الوزير التركي إلى أنه “يجب حل الأزمـ.ـة في إطار القـ.ـانون الــدولي.

كما طالب “جاويش أوغلو” دول الاتحاد الأوروبي والمنـ.ظمـ.ـات الدولية التعامل مع الأسد بهذا الخصوص ضمن إطار القانون الدولي، مضيفاً: “إذا كان النظام سيقدم ضمـ.ـانات، عليه أن يقدمها إلى تلك الأطراف”، وفق تعبيره.

ودعا الوزير التركي في معرض حديثه إلى النظر لملف اللاجئين السوريين من منظور إنساني واجتماعي وسياسي.

ونفى “جاويش أوغلو” وجود أي تأثيرات أو تداعيات للاجئين السوريين على التركيبة الديموغرافية في تركيا، الأمر الذي تحاول بعض الجهات إثارته بين الحين والآخر.

وأكد الوزير التركي في ختام تصريحاته إلى أن بلاده تعتبر أن ضمان سلامة اللاجئين السوريين قبل إعادتهم إلى بلادهم بما ينسجم مع حقوق الإنسان والقانون الدولي والدستور التركي، يعد ضرورة ملحة.

كما لفت إلى أهمية أن يتم ضمان الاحتياجات الأساسية للعائدين في حال عودتهم مستقبلاً، مثل أماكن الإقامة والمشافي وفـ.ـرص العمل.

وقد تزامنت تصريحات الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” ووزير خارجيته “مولود جاويش أوغلو” مع تصـ.ـعيد القـ.ـوات التركية من قـ.ـصـ.ـفها لمواقع تابعة لقـ.ـوات سوريا الديمقراطية “قسد” في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا.

كما ترافق ذلك مع تقارير إعلامية وصحفية أشارت وجود تحضيرات تركية لشن عملية عسكـ.ـرية جديدة ضـ.ـد مواقع “قسد” شمال شرق سوريا، لاسيما تلك المواقع القريبة من مناطق النفوذ التركي في الشمال السوري.

ويرى العديد من المحللين أن تركيا لن تقدم على القيام بعمل عسكـ.ـري جديد شمال شرق سوريا، إلا بعد حصولها على ضوء أخضر من روسيا وأمريكا.

ويشيرون إلى أن الوقت يبدو مناسباً لتنفيذ العملية، في ظل انشغال روسيا وأمريكا بتطورات الأوضاع على الأراضي الأوكـ.ـرانية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى