الأخبار

“بيان رسمي”.. جو بايدن يضرب بيد من حديد ويتخذ قراراً حاسماً بشأن بشار الأسد والأوضاع في سوريا!

اتخذ الرئيس الأمريكي “جو بايدن” قراراً هاماً وحاسماً بشأن النظام السوري والأوضاع في سوريا، وذلك في ظل الحديث عن تطورات كبرى قادمة بخصوص تعامل الولايات المتحدة الأمريكية مع الأوضاع الميدانية على الأراضي السورية خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وقرر “بايدن” عبر بيان رسمي صادر عن البيت الأبيض، تمديد حالة الطوارئ الوطنية المتعلقة بإجراءات النظام السوري، لمدة عام إضافي، وذلك اعتباراً من يوم الأربعاء القادم.

مقالات ذات صلة

وجاء في البيان الرسمي الذي نشره السجل الفيدرالي الأمريكي، أن “وحـ.ـشية نظام الأسد وقمعه للشعب السوري، الذي طالب بالحرية وحكومة تمثله، لا يعرض فقط أبناء الشعب السوري للخطر، وإنما يـ.ـولد أيضاً حالة من عدم الاستــ.ـقرار في كافة أنحاء المنطقة”.

وحول أهداف الولايات المتحدة الأمريكية من اتخاذ قرار تمديد حالة الطوارئ، أفاد البيان أن تمديد حالة الطوارئ يهدف بالدرجة الأولى إلى التعامل مع التهـ.ـديد الاستثنائي وغير العادي لأمن الولايات المتحدة القـ.ـومي وسياستها الخارجية واقتصادها.

وأوضح أن ذلك التهـ.ـديد يأتي نتيجة إجراءات النظام السوري لنـ.ـاحـ.ـية دعم المنظمات المصنفة على لوائح الإرهـ.ـاب، وفق ما جاء في البيان.

كما أكد البيان الصادر عن البيت الأبيض أن من بين الأسباب التي دعت الإدارة الأمريكية لاتخاذ قرار تمديد حالة الطوارئ، هو متابعة برنامج الأسـ.ـلـ.ـحة الكيماوية لدى النظام السوري، والتأكد من عدم إمكانية نظام الأسد شن هـ.ــجـ.ـمـ.ـات جديدة على المدنيين في سوريا باستخدام هذا السـ.ـلاح.

وشدد البيان على أن الولايات المتحدة الأمريكية تدين العنـ.ـف الوحـ.ـشي وانتهـ.ـاكات حقوق الإنسان والتجاوزات التي يمارسها النظام السوري وداعميه الـ.ـروس والإيرانيين ضد السوريين.

وطالبت الإدارة الأمريكية نظام الأسد والدول الداعمة له بضرورة وقف كافة أشكال العنـ.ـف ضد الشعب السوري، داعية إلى إيقاف حـ.ـربه العنـ.ـيفة والتوجه نحو إقرار وقف شامل لإطـ.ـلاق النـ.ـار على مستوى البلاد.

ودعت واشنطن في بيانها إلى أهمية إفساح المجال أمام إيصال المساعدات الإنسانية إلى كافة السوريين المحتاجين في سوريا دون وضع أي عوائق أو عقبات أمام وصول تلك المساعدات.

ونوه البيان إلى أهمية البدء بمفاوضات شاملة بما يتعلق بالتسوية السياسية للملف السوري بين مختلف الأطراف بما ينسجم ويتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

ولفت بيان الرئاسة الأمريكية إلى أن الولايات المتحدة ستنظر في التغييرات المتعلقة بسياسات وإجراءات حكـ.ـومة النظام السوري، وذلك من أجل تحـ.ـديد ما إذا كانت ستواصل أو تنـ,ـهي حالة الطوارئ هذه فـ.ـي المستقبل.

ويأتي البيان الصادر عن البيت الأبيض في الوقت الذي يرجح فيه معظم المحللين أن تشهد الأوضاع في سوريا تطورات لافتة خلال المرحلة المقبلة، مشيرين إلى إمكانية أن تتجه الإدارة الأمريكية للضغط على روسيا في سوريا من أجل تحقيق مكاسب تتعلق بالملف الأوكـ.ـراني.

تجدر الإشارة إلى أن عدة تقارير صحفية كانت قد أكدت وجود توجهات لدى إدارة بايدن لتقديم دعم لبعض الجهات في سوريا من أجل قلب الموازين وتغيير المعادلة هناك، وذلك بعد التعنت الروسي في أوكـ.ـرانيا.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى