الأخبار

قتـ.ـلى وجرحـ.ـى من ميليشيات الأسد خلال عملية تهريـ.ـب مخـ.ـدرات فاشلة إلى هذه الدولة العربية

أعلن الجيش الأردني، صباح اليوم الأحد، مصرع عدد من مهربي المخـ.ـدرات، خلال اشتباكات دارت بينهم وبين وحدات من حرس الحدود الأردني، أثناء محاولتهم إدخال مواد مخدرة عبر الحدود.

وذكرت مصادر محلية وحقوقية سورية أن أربعة من عناصر الميليـ.ـشيات المرتبطة بنظام الأسد وميليـ.ـشيا حزب الله اللبناني، قتلـ.ـوا وأصـ.ـيب ستة آخرون بجروح متفاوتة، خلال تصدي الجيش الأردني لمحاولتهم تـ.ـهريب بعض المواد المـ.ـخدرة، عبر حدود محافظة السويداء مع الأردن.

وأضافت المصادر أن أحد القتلـ.ـى هو قريب قيادي سابق بمغاوير الثورة، عاد إلى مناطق الأسد، في تدمر، وبدأ بالعمل في تجارة المـ.ـخدرات بالاشتراك مع قياديين بميلـ.ـيشيا حزب الله اللبناني.

وأوضحت أن القيادي المشار إليه كان يترأس مجموعة محلية تابعة للنظام وتنشط في درعا والسويداء، تعمل بإنتاج وتـ.ـهريب المخـ.ـدرات عبر الأردن.

وبحسب المصادر فإن مجموعات مرتبطة بميليشـ.ـيا حزب الله اللبناني وفرقة ماهر الأسد تواصل عمليات نقل المـ.ـخدرات من لبنان لتهريبها عبر الأردن، إلى دول الخليج.

وأشارت إلى أن كميات المواد المخـ.ـدرة المهربة من لبنان إلى القلمون بريف دمشق والقصير قرب حمص، زادت بشكل ملحوظ، في ظل وجود مخطط تعده الميليـ.ـشيات لبناء معامل جديدة لإنتاج المخـ.ـدرات.

ونشر الجيش الأردني بيانًا في صبيحة هذا اليوم، أكد فيه رصد مجموعة أشخاص حاولوا اجتياز حدوده، بطريقة غير شرعية، بإسناد من مجموعات مسلحة، فاشتبك معهم وعثر بحوزتهم على 637 ألف حبة كبتاجون، و181 كف حشيش، و39 ألف حبة ترامادول.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى