الأخبار

بشكل مفـ.ـاجئ..القيادة الروسية تعلن انتهاء مهامها العسكرية في سوريا وتتحدث عن الوضع في إدلب وهذه ابرز الامور الحساسة!

أطلقت الخارجية الروسية تصريحات جديدة هامة تتعلق بمسألة التواجد العسكـ.ـري الروسي على الأراضي السورية، بالإضافة إلى حديثها عن الوضع الميداني في محافظة إدلب والطريقة التي ستتعامل بها مع الأوضاع القائمة في الشمال السوري خلال الفترة القادمة.

وأعلن وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” في تصريحٍ جديد انتهاء المهام العسكرية للقوات الروسية في سوريا، الأمر الذي اعتبره محللون أمراً مفاجئاً لاسيما في هذا التوقيت الذي يشهد فيه الملف السوري مرحلة حساسة وحاسمة.

وفي التفاصيل، قال الوزير الروسي: “إن روسيا لم يعد لديها مهـ.ـام عسكرية في سوريا، ووجودها لضـ.ـمان الاستقرار في المنطقة”.

وأكد “لافروف” أن روسيا لم يتبقَّ لديها مهام عسكرية على الأراضي السورية، مشيراً إلى أن عدد القوات الروسية على الأرض في سوريا تحدده مهام محددة وعلى أساس “مبدأ المصلحة”، وفق تعبيره.

وشدد الوزير الروسي على أن تواجد القوات الروسية مرتبط حالياً بشكل كامل بضمان الأمن والاستقرار في سوريا.

أما بالنسبة للوضع الميداني في إدلب ومستقبل تعاطي القيادة الروسية مع هذا الملف، فأشار الوزير الروسي إلى أن التهـ.ـديد الإرهـ.ـابي في إدلب مازال مستمراً، وفق زعمه.

ولفت إلى أن هذا الملف سيتولى الجـ.ـيش السوري معالجته، لكن بدعم مباشر من قبل روسيا حتى ينتهي التهـ.ـديد الإرهـ.ـابي في الشمال السوري.

وادعى “لافروف” أن القوات الروسية في سوريا، وتحديداً في المنطقة الشمالية الغربية بالقرب من محافظة إدلب، تحاول تحقيق ما اتفق عليه الرئيسان “فلاديمير بوتين” و”رجب طيب أردوغان” قبل عدة أعوام.

وفي إشارة واضحة إلى وجود نوايا روسية جديدة تجاه إدلب، أشار “لافروف” إلى أنه وبالرغم من محاولة تطبيق الاتفاق بين روسيا وتركيا بخصوص إدلب، إلا أن الأمور لا تسير هناك على ما يرام، وفق وصفه.

وأضاف الوزير الروسي قائلاً: “أن هذه المهمة (حل مسـ.ـألة إدلب) لا تزال على جـــ.ـدول الأعمال، لكن في الآونة الأخيـ.ـرة وبفضل الإجـ.ـراءات التي اتخذتها روسيا وقـ.ـوات النظـ.ـام، لم تُلحظ استـ.ـفزازات من داخل إدلـ.ـب” على مواقع النظـ.ـام والقـ.ـواعـ.ـد الروسية في سـ.ـوريا”.

وختم “لافروف” حديثه الذي نقلته قناة “روسـ.ـيا اليوم” بالإشارة إلى أن القيادة الروسية ليس لديها أي طلبات محددة تطلبها من النظام السوري في الوقت الراهن.

وكانت الخارجية الروسية قد حسمت الجدل بشأن وجود نوايا لدى روسيا بالانسحاب بشكل كامل من سوريا خلال الفترة المقبلة، حيث نفى “لافروف” وجود أي توجهات من هذا النوع لدى موسكو.

وأكد “لافروف” أن القوات الروسية ستبقى متواجدة في سوريا، مشيراً إلى أن تواجد روسيا هناك جاء بطلب من الحـ.ـكـ.ـومة الشرعية التي تحكم البلاد، وفق زعمه.

كما أشار الوزير الروسي إلى أن بلاده ستواصل تقديم الدعم لرأس النظام السوري “بشار الأسد” في الفترة المقبلة، منوهاً أن روسيا ستدعم النظام السوري حتى يستعيد كافة الأراضي السورية الخارجة عن سيطرته والحفاظ على وحدة سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى