الأخبار

تجاوز ال15 مليون دولار..العثور على سفينة الكنز المفقود بوزن 200 طن بعد 3 قرون بحث في هذه الدولة

تم العثور على واحدة من أثمن السفن الغارقة في العالم، حيث ظلت مفقودة قرابة ثلاثة قرون، بحسب ما نشره موقع Business Insider الأمريكي.

وكانت السفينة الشراعية الإسبانية “سان خوسيه” محمَّلة بحمولة كبيرة من الكنوز عندما أغرقتها السفن التابعة للبحرية البريطانية عام 1708، خلال حرب الخلافة الإسبانية.

ويُعتقد أن السفينة الشراعية التي حملت 64 بندقية ونحو 600 شخص على متنها، احتوت ما لا يقل عن 200 طن من الكنوز التي تشمل العملات الذهبية والفضية والزمرّد، وتُقدَّر قيمة هذا الكنز اليوم بما يصل إلى 17 مليار دولار.

وعثر ضباط البحرية الكولومبية على السفينة التي يطلَق عليها عادة “أعظم حطامات السفن” بالقرب من ساحل قرطاجنة، لكن موقعها تحديداً ظل سراً.

حماية الكنز

وقد نشر الرئيس الكولومبي، إيفان دوكي، مقطع فيديو وصوراً تُعرض لأول مرة للسفينة الغارقة، أثناء مؤتمر صحفي عُقد يوم 6 يونيو/حزيران الجاري. بينما كشفت الصور عديداً من الكنوز التي لم تُرَ من قبل، ومنها خزفيات صينية وعملات ذهبية وسيوف ومدافع.

وقال دوكي خلال مؤتمر”الفكرة هي استعادة تلك الكنوز والتوصل إلى آلية مالية مستدامة من أجل عمليات الاستخراج المستقبلية. بهذه الطريقة فنحن نحمي الكنز: إرث السفينة الشراعية سان خوسيه”.

وصرّحت السلطات بأن مقطع الفيديو والصور التُقطت بأجهزة تعمل عن بُعد بأحدث التقنيات الموجودة، التي غاصت لما يقرب من 1000 متر لاستكشاف زوايا الحطام وأركانه المظلمة.

وبحسب ما قال قائد الملاحة البحرية الكولومبية، الأدميرال خوسيه خواكين أميزكيتا، أظهرت النقوش المرسومة على المدافع أنها صُنعت عام 1655 في مدينتي سيفيلا وكاديز الإسبانيتين، مشيراً إلى أن العملات الذهبية المُكتشفة مصكوكة على نحو مطابق لعملات ذلك الوقت.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى