الأخبار

معاذ الخطيب يكشـ.ـف عن خطة خبيـ.ـثة يتم التحضير لها دولياً بطريقة صادمة بشأن سوريا ويحذّر من القادم!

أدلى السياسي السوري والرئيس السابق للائتلاف الوطني السوري لقوى المعارضة والثورة “أحمد معاذ الخطيب” بتصريحات جديدة هامة، تطرق خلالها للحديث عن العديد من القضايا والمسائل المتعلقة بالوضع الراهن في سوريا ورؤيته لما ستؤول إليه الأوضاع مستقبلاً.

وقال “الخطيب” خلال حوار أجراه مع وكالة “ميسلون”، إن الشعب السوري وقع بين نظام متـ.ـوحش ومعارضة خـ.ـرقاء، على حد وصفه.

وأشار إلى أن الشعب السوري حالياً يفتقد لأدنى مقومات الحياة بعد أن صارت سوريا ملعباً للصـ.ـراعات الإقليمية والخــ.ـلافات الدولية.

وأوضح أن كافة الجهات التي تتحكم بالشعب السوري والوضع في سوريا حالياً تعيش في حالة من أوهام التعافي وتخيل الانتصار كلٌّ على الطرف الآخر.

وبيّن أن شعب سوريا يحتضر ويتعـ.ـرض لإفـ.ـنـ.ـاء وجـ.ـودي مقصود ومعظم الجهـ.ـات السيـ.ـاسية تهمها مـ.ـصـ.ـالح ضئيلة للغـ.ـاية وتضع نظـ.ـارات حزبية أو منـ.ـاطـ.ـقية أو ديـ.ـنية أو طائـ.ـفـ.ـية وتقـ.ـزم الوطن كله في رؤيتـ.ـها القـ.ـاصـ.ـرة المحدودة.

وهـ.ـاجم “الخطيب” المؤسسات التابعة للمعارضة السورية، مشيراً إلى أنها مؤسسات لا علاقة لها بالسوريين ولا تحظى بأي قبول شعبي لدى جمهور الثورة والمعارضة.

ولفت إلى أن تلك المؤسسات بات من الواضح وضوح الشمس أنها عبارة عن أدوات إقليمية وظيفتها كسب الـ.ـوقـ.ـت لصالح النظـ.ـام وحلفائه، وهي سـ.ـم سياسي نـ.ـاقـ.ـع يقود إلى قبول الإمـ.ـلاءات دون أي تفـ.ـاوض حقيقي أو نــ.ـديـ.ـة في التعامل .

وكشف “الخطيب” عن خطة دولية خبيثة يتم التحضير لها بشأن سوريا، مشيراً إلى وجود بعض القوى الفاعلة في الملف السوري التي بدأت تدفع مؤخراً باتجاه تقسيم سوريا اعتماداً على تعويم الحـ.ـالة الموجودة وإيـ.ـصـ.ـال الوضـ.ـع كله إلى نقـ.ـطـ.ـة اللاعودة.

وحذّر المعارض السوري البارز من القادم في سوريا، مبيناً أنه يرى حالياً أن مناطق شرق الفرات وغربه “ثقـ.ـوب سـ.ـوداء” ستسبب عدم الاستـ.ـقرار والتوتـ.ـرات لفترة ليست قصيرة وسيُحـ.ـافـ.ظ عليها لفترة ما كصفـ.ـقــات للتبادل بين الدول الكبرى المتحكمة بالملف السوري.

وحول إمكانية التوصل إلى حل قريب للملف السوري ينقذ السوريين مما هو قادم، قال “الخطيب”: “لا أعتقد بوجـ.ـود مسار حل شـ.ـامل سريع، وما تحـ.ـاوله بعض القـ.ـوى الاقليمية وحلفاء النظـ.ـام من إعادة الاعتبار إليه حل تكتيكي غير موفـ.ـق على المدى البـ.ـعيد.

وأرجع ذلك إلى أن سوريا بلد مـ.ـدمر حالياً وعلى كافة الأصعدة، مشيراً هذا البلد لا يمكن أن ينهض إلا بكل أبنائه، مضيفاً: “ما كان يعـ.ـانيه نصف السوريين صـ.ـار معـ.ـانـ.ـاة للسوريين جميعاً”.

وأردف: “صـ.ــمد ونجح النظـ.ـام في البقاء، ولكن سوريا مـ.ـدمرة ومتشـ.ـظية سيـ.ـاسياً واجتماعياً وفشل النظـ.ـام في الحفاظ على أمنـ.ـها فالجـ.ـيوش الأجنبية تتسلى داخلها كما تشاء”.

وختم المعارض والسياسي السوري “أحمد معاذ الخطيب” حديثه بالقول: “الشعب السـ.ـوري بكل مكوناته اكـ.ـتـ.ـوى بالظـ.ـلم والديكـ.ـتاتـ.ـورية، ودفع ثمناً باهـ.ـظاً من أبنائه ود.مار بنيته بكل محـ.ـاورها.. واعتـ.ـقادي أن المسار المجـ.ـدي وليس سهلاً هو الالتـ.ـفاف حول تعريف واضح للهـ.ـوية السورية التي لا تـ.ـزال غير محــ.ـررة بشـ.ـكل مناسب.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى