close
منوعات

سفينة الأشـ.ـباح والضوضاء القـ.ـاتـ.ـلة: أغرب الحوادث في التاريخ

هذه الألغاز التي لم يتم حلها هي من بين أكثر الألغاز تقشعر لها الأبدان التي سمعناها على الإطلاق.

أغرب الحـ.ـوادث في التاريخ

حـ.ـادثة ممر دياتلوف

في الليلة الأولى من شهر فبراير عام 1959 توفي تسعة من هواة التزلج في ظروف غامضة في جبال ما يعرف الآن بروسيا. في ليلة الحادث كانت المجموعة قد أقامت معسـ.ـكرًا على منحدر واستمتعوا بالعشاء واستعدوا للنوم ولكن حدث خطأ ما بشكل كـ.ـارثي لأن المجموعة لم تعد أبدًا.

في 26 فبراير عثر البـ.ـاحثون على خيمة المتجولين المهـ.ـجورة والتي تمـ.ـزقت من الداخل. حول المنطقة كانت آثار أقدام تركتها المجموعة بعضهم يرتدي الجـ.ـوارب والبعض يرتدي حذاءً واحدًا والبعض حافي القدمين وكلها استمرت حتى حـ.ـافة خشب قريب.

وهذا هو المكان الذي تم العثـ.ـور فيه على أول جثتـ.ـين بدون أحذية ويرتدون ملابس داخـ.ـلية فقط. كان المشهد يحمل علامات المـ.ـوت بسـ.ـبب انخـ.ـفاض حرارة الجـ.ـسم ولكن عندما قام الفـ.ـاحصون الطبيون بجرد الجثـ.ـث بالإضافة إلى الجثـ.ـث السبعة الأخرى التي تم اكتشـ.ـافها خلال الأشهر التي تلت ذلك، لم يعد انخـ.ـفاض حرارة الجسم منطقـ.ـيًا.

في الواقع لم يكن للأدلة أي معنى على الإطـ.ـلاق. ظهرت على إحدى الجـ.ـثث أدلة على إصـ.ـابة ناجـ.ـمة عن قـ.ـوة غير حادة تتفق مع اعتـ.ـداء وحشـ.ـي وكان آخر مصـ.ـاب بحـ.ـروق من الدرجة الثالثة. كان الشخص يتقيأ دما. فقد أحـ.ـدهم لسانه ووجد أن بعض ملابـ.ـسه مشـ.ـعة.

تشمل النـ.ـظريات التي تم طرحها جـ.ـرعة زائدة من المخـ.ـدرات، جسم غامض، شـ.ـذوذ الجـ.ـاذبية وقدم مخـ.ـرج أفلام وثائقية مؤخرًا نظرية تنطوي على ظاهرة مـ.ـرعـ.ـبة ولكنها حقيقية تسمى “الأشعة تحت الصوتية” حيث تتـ.ـفاعل الرياح مع التضاريس لتخلق همهمة بالكاد مسموعة.

يمكنها مع ذلك إثارة مشاعر قـ.ـوية من الغثـ.ـيان والـ.ـذعـ.ـر والرهبـ.ـة والقشعريرة والعصبية ارتفاع معدل ضربات القلب وصعوبات في التنفس. يبقى الإجماع الوحيد على أن كل ما حدث ينطوي على قـ.ـوة سـ.ـاحـ.ـقة وربما غير إنسانية.

ضوضاء تتسبب في المـ.ـرض والقـ.ـتل
في ديسمبر 2016، قام ضـ.ـابط وكـ.ـالة المخـ.ـابرات المـ.ـركزية بتسـ.ـجيل الوصول إلى مكتب الصحة بالسـ.ـفارة الأمريكية في هافانا وكان يعاني من الغثـ.ـيان والصـ.ـداع والـ.ـدوخـ.ـة.

بعد أيام أبلغ ضـ.ـابطان آخرين في وكالة المخـ.ـابرات المركزية عن أمراض ممـ.ـاثلة. بحلول أواخر عام 2018 ارتفع العدد إلى 26 أمريكيًا و 13 كنديًا يعانون من الغثـ.ـيان وفقدان السـ.ـمع والدوار ونـ.ـزيف الأنف ومشاكل التركيز.

في جميع الحالات ادعـ.ـى الضحـ.ـايا أن الأعـ.ـراض نتجت عن ضـ.ـوضاء غريبة سمعوها في منازلهم أو غرفهم بالفندق. قال أحد الأشخاص إن الضوضاء كانت عالية.

ووصف آخر شعاع من الصوت يشير إلى غرفهم، أصر البعض على أن الضوضاء تشبه إلى حد بعيد كرات الرخام التي تتدحرج على الأرض.

أربكت الأمـ.ـراض الخبراء الطبيين. قام الأطباء في جامعة بنسلفانيا بفحص بعض الضـ.ـحايـ.ـا بتشخيص أعراض شبيهة بالارتجاج ولكنهم لم يجدوا أي علامات على أنهم أصيـ.ـبوا بارتجـ.ـاج في المخ.

سفـ.ـينة الأشـ.ـباح

في 4 ديسمبر 1872 تم العثـ.ـور على سفينة بريطانية أمريكية تسمى “ماري سيليست” فارغة وهائمة في المحيط الأطلسي. وجد أنها صالحـ.ـة للإبحار وبحمولتها سليمة تمامًا باستثناء قارب نجاة يبدو أنه قد تم صعوده بطريقة منظمة. لكن لماذا؟ قد لا نعرف أبدًا لأنه لم يسمع أي شخص على متن الطائرة مرة أخرى.

في نوفمبر 1872 أبحرت السفينة ماري سيليست من نيويورك متجهة إلى جنوة بإيطـ.ـاليا. كان يديرها النقيب بنيامين بريجز وسبعة من أفراد الطاقم بما في ذلك زوجة بريجز وابنتهما البالغة من العمر عامان.

وكانت الإمدادات على متن الطائرة كافية لمدة ستة أشهر بما في ذلك آلة الخياطة والبيانو في وضع مستقيم. يتفق المعلقون بشكل عام على أنه للتعجيل بالتخلي عن سفينة صالحة للإبحار، يجب أن تكون قد نشأت بعض الظروف غير العادية والمقلقة.

ومع ذلك فإن الإدخال الأخير في السجل اليـ.ـومي للسفينة لا يكشف شيئًا غير عادي وداخل السفينة، بدا أن كل شيء على ما يرام.

تضمنت النظريات على مر السنين التمرد وهجـ.ـوم القراصنة وهجـ.ـوم الأخطـ.ـبوط العملاق أو وحـ.ـش البحر. في السنوات الأخيرة طرح العلـ.ـماء نظرية مفادها أن الأبخرة المتصاعدة من الكحـ.ـول على متن السفينة تسـ.ـببت في انفـ.ـجـ.ـار لم يترك وراءه علامات الاحتـ.ـراق، نتيجة شـ.ـذوذ علمي ولكنه كان مرعباً بدرجة كافية لدرجة أن بريجز أمر الجميع بالصعود إلى قارب النجاة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى