close
الأخبار

كانوا على أمل بلقائهم..أهالي بعض ضحـ.ـايا مجـ.ـزرة التضامن بدمشق يتعرفون عليهم

تعرف أهالي بعض ضحـ.ـايا مجـ.ـزرة التضامن في دمشق، التي نفذتها قوات الأسد في ربيع العام 2013، وقتلـ.ـت فيها عشرات الشبان السوريين والفلسطينيين، على عدة أشخاص ظهروا في المقطع.

وأكد ناشطون سوريون وفلسطينيون ومقربون من الضحايا لموقع “العربي الجديد” أنه تم التعرف على اثنين من ضـ.ـحايا المجـ.ـزرة، أحدهما يدعى وسيم عمر صيام، من سكان حي الجاعونة، اعتقلته قوات الأسد عند الفرن الآلي بحي الزاهرة بدمشق، بالإضافة لآخرين جرى اعتقالهم في نفس المكان، منهم ابنة عم الضحـ.ـية وابنتها.

ورجح صديق الضحية “صيام” أن صديقه كان ذاهبًا حين اعتقاله لشراء الخبز، وأن أهله منذ ذلك الحين ينتظرون بفارغ الصبر عودته مرة أخرى.

ورصد الموقع منشورًا لشاب يدعى وسيم حميد، على “فيسبوك”، ينعي فيه صديقه الفلسطيني سعيد أحمد خطاب، من أبناء مخيم اليرموك، ظهر في الفيديو، وهو حفيد سعيد أحمد خطاب، أحد قادة الثورة الفلسطينية الكبرى، عام 1936.

وأضاف أن سعيد كان يبلغ من العمر حين اعتقاله 27 عامًا، وهو غير متزوج، من سكان شارع فلسطين، وينحدر من قرية عين الزيتون في صفد، بفلسطين.

واعتقـ.ـلت قوات النظام حميد على حاجز شارع نسرين، حينما كان خارجًا من مخيم اليرموك من جهة حي التضامن، وهو حاجز مشهود له أنه كان من أبرز المتسببين بالاعتقالات التعسفية.

وفتحت الحقائق الجديدة التي كشفتها صحيفة “الغارديان” البريطانية جراحًا كادت أن تندمل، لعشرات الأسر السورية، التي ظهر أبناؤها في المقطع، بعد أن كانوا على أمل بلقائهم ذات يوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى