أخبار العالمالأخبار

مئـ.ـات اللاجـ.ـئين السـ.ـوريين يواجـ.ـهون خطـ.ـر الترحـ.ـيل مـ.ـن هـ.ـذه الدولـ.ـة العـ.ـربية..!

أنـ.ـذرت بلـ.ـدية بـ.ـلدة “رمـ.ـيش”، فـ.ـي جنـ.ـوب لبـ.ـنان، مـ.ـئات اللاجـ.ـئين السـ.ـوريين لمغـ.ـادرة البـ.ـلدة بأسـ.ـرع وقـ.ـت ممـ.ـكن، ووضعـ.ـت مهلـ.ـة زمنـ.ـية لتنـ.ـفيذ ذلـ.ـك.

وأصـ.ـدر رئـ.ـيس البـ.ـلدية التابـ.ـعة لمـ.ـحافظة النـ.ـبطية، ميـ.ـلاد فـ.ـريد، بيـ.ـانًا نشـ.ـره عـ.ـلى “فيـ.ـسبوك”، أنـ.ـذر فيـ.ـه قـ.ـرابة 800 لاجـ.ـئ سـ.ـوري مقـ.ـيمين فيـ.ـها لمغـ.ـادرتها، ونـ.ـعتهم بالأجـ.ـانب.

وأمهـ.ـل البيـ.ـان جمـ.ـيع اللبنـ.ـانيين فـ.ـي البـ.ـلدة؛ الذيـ.ـن أبـ.ـرموا عقـ.ـود إيـ.ـجار مـ.ـع اللاجئـ.ـين السـ.ـوريين بحـ.ـلها خـ.ـلال مـ.ـدة لا تتـ.ـجاوز خمـ.ـسة عشـ.ـر يومًـ.ـا، وأردف ذلـ.ـك بعبـ.ـارة: “فكـ.ـر بـ.ـأولادك وأهـ.ـلك لأن صـ.ـار فـ.ـي عـ.ـنا 395 ولـ.ـد مـ.ـن السـ.ـوريين”.

كـ.ـما حـ.ـظرت البلـ.ـدية التـ.ـجوال عـ.ـلى العـ.ـمال فـ.ـي البلـ.ـدة وخاصـ.ـة السـ.ـوريين بيـ.ـن السـ.ـاعة السـ.ـابعة مسـ.ـاءً وحتـ.ـى السـ.ـادسة صـ.ـباحًا تحـ.ـت طائلـ.ـة الغـ.ـرامة المـ.ـالية.

ويواجـ.ـه اللاجـ.ـئون السـ.ـوريون فـ.ـي لبنـ.ـان مـ.ـضايقات كبـ.ـيرة، وخـ.ـصوصًا مـ.ـن قـ.ـبل الأحـ.ـزاب والتـ.ـيارات المحـ.ـسوبة علـ.ـى ميليـ.ـشيا حـ.ـزب الله اللبـ.ـناني، والتـ.ـي وصلـ.ـت لحـ.ـد إحـ.ـراق مـ.ـخيمات بأكمـ.ـلها وتـ.ـشريد سـ.ـاكنـ.ـيها.

المصـ.ـدر: الـ.ـدرر الشـ.ـامية

واقـ.ـعة غريـ.ـبة مـ.ـن الخـ.ـيال فـ.ـي محافـ.ـظة إدلـ.ـب.. لـ.ـص يسـ.ـاعد ضـ.ـحيته بطـ.ـريقة غـ.ـير مـ.ـتوقعة بـ.ـعد علـ.ـمه بمـ.ـأساته

شهـ.ـدت منطـ.ـقة إدلـ.ـب، شـ.ـمال غربـ.ـي سوريـ.ـا، واقـ.ـعة غريـ.ـبة، حـ.ـيث قـ.ـام لـ.ـص بمـ.ـساعدة ضحـ.ـيته بـ.ـعد اطـ.ـلاعه عـ.ـلى مأسـ.ـاته وفـ.ـقره المـ.ـدقع، بـ.ـطريقة غـ.ـير متـ.ـوقعة.

وتـ.ـداولت صفـ.ـحات ومجـ.ـموعات محـ.ـلية عـ.ـلى “فيسـ.ـبوك”خـ.ـبرًا مفـ.ـاده أن لصًـ.ـا أقـ.ـدم علـ.ـى سـ.ـرقة دراجـ.ـة نـ.ـارية لنـ.ـازح مـ.ـن مـ.ـدينة سـ.ـراقب شـ.ـرقي إدلـ.ـب، يقيـ.ـم فـ.ـي مـ.ـدينة سـ.ـرمين.

وأضافـ.ـت أن اللـ.ـص تعـ.ـاطف مـ.ـع النـ.ـازح بـ.ـعد أن علـ.ـم مـ.ـن صـ.ـفحات الـ “فيـ.ـسبوك” ومجـ.ـموعات الـ “وتـ.ـس أب” بـ.ـأن تـ.ـلك الـ.ـدراجة هـ.ـي مصـ.ـدر رزقـ.ـه الوحـ.ـيد.

ولشـ.ـدة تـ.ـأثر السـ.ـارق بـ.ـقصة الشـ.ـاب النـ.ـازح قـ.ـرر إعـ.ـادة الـ.ـدراجة لـ.ـه، فركنـ.ـها قـ.ـرب أحـ.ـد المسـ.ـاجد، وأرسـ.ـل رسـ.ـالة لمـ.ـالكها يـ.ـخبره بـ.ـمكانها، فتـ.ـوجه الأخـ.ـير واستعـ.ـادها.

وتعـ.ـتبر منـ.ـطقة إدلـ.ـب مـ.ـن أكـ.ـثر المـ.ـناطق السـ.ـورية اكتـ.ـظاظًا بالسـ.ـكان، حيـ.ـث يقطـ.ـنها أكـ.ـثر مـ.ـن أربـ.ـعة ملايـ.ـين نسـ.ـمة، أكثـ.ـر مـ.ـن نـ.ـصفهم مـ.ـن النـ.ـازحين الذيـ.ـن هـ.ـجرهم نظـ.ـام الأسـ.ـد.

المـ.ـصدر: الـ.ـدرر الشـ.ـامية

نظـ.ـام الأسـ.ـد يتعـ.ـرض لهجـ.ـوم مـ.ـفاجئ مـ.ـن قـ.ـبل الإعـ.ـلامي المـ.ـوالي “شـ.ـادي الـ.ـحلوة” ويكـ.ـشف عـ.ـن أمـ.ـر خـ.ـطير سبـ.ـبه نظـ.ـام الأسـ.ـد

هاجـ.ـم الإعـ.ـلامي المـ.ـوالين، شـ.ـادي الحـ.ـلوة، نظـ.ـام الأسـ.ـد ومـ.ـسؤوليه، واتهمهـ.ـم بالتسـ.ـبب فـ.ـي هـ.ـجرة السـ.ـوريين، وخصـ.ـوصًا فـ.ـي مـ.ـدينة حـ.ـلب، التـ.ـي باتـ.ـت تشـ.ـهد نـ.ـوعًا خطـ.ـيرًا مـ.ـن الهـ.ـجرة.

وخـ.ـلال بـ.ـث مبـ.ـاشر عـ.ـبر صفـ.ـحته الشـ.ـخصية بـ “فيسـ.ـبوك”، أكـ.ـد “الحـ.ـلوة” أن مـ.ـا آلـ.ـت إليـ.ـه أوضـ.ـاع السـ.ـوريين فـ.ـي حلـ.ـب لـ.ـم يـ.ـعد بالإمـ.ـكان السـ.ـكوت عـ.ـنه، إذ بـ.ـدأ التـ.ـجار والصـ.ـناعيون بالهـ.ـجرة، وهـ.ـو مـ.ـا سينعـ.ـكس سـ.ـلبًا عـ.ـلى اقـ.ـتصاد البـ.ـلاد.

وطـ.ـالب الإعـ.ـلامي المـ.ـوالي، مسـ.ـؤولي النظـ.ـام، وعـ.ـلى رأسـ.ـهم رئيـ.ـس الحكـ.ـومة حـ.ـسين عـ.ـرنوس، بالتـ.ـحرك، متسـ.ـائلًا عـ.ـن سـ.ـبب الصمـ.ـت وعـ.ـن مـ.ـبررات الانتـ.ـظار رغـ.ـم الأوضـ.ـاع الكـ.ـارثية.

وطـ.ـالب “الحـ.ـلوة” نـ.ـظام الأسـ.ـد بوضـ.ـع حـ.ـد وبأقصـ.ـى سـ.ـرعة لمـ.ـسألة الهـ.ـجرة، وإنقـ.ـاذ عاصـ.ـمة سـ.ـوريا الاقتـ.ـصادية “حلـ.ـب”، بعـ.ـد تـ.ـراجع نشـ.ـاطها الاقتـ.ـصادي لمـ.ـستويات غيـ.ـر مسـ.ـبوقة.

وانـ.ـتقد الإعـ.ـلامي انـ.ـشغال المـ.ـسؤولين بالأمـ.ـور التافـ.ـهة كمـ.ـلاحقة منتقـ.ـديهم، وإهمـ.ـال القـ.ـضايا المـ.ـهمة، كمـ.ـعالجة الأوضـ.ـاع المعيـ.ـشية الصـ.ـعبة فـ.ـي مـ.ـناطق الأسـ.ـد.

ويـ.ـعاني السـ.ـوريون فـ.ـي منـ.ـاطق النـ.ـظام مـ.ـن أوضـ.ـاع معيـ.ـشية كارثـ.ـية؛ دفـ.ـعت الكـ.ـثير مـ.ـن رؤوس الأمـ.ـوال والصـ.ـناعيين وأصحـ.ـاب المـ.ـهن لتـ.ـرك البـ.ـلاد والهجـ.ـرة إلـ.ـى دول عربـ.ـية وغـ.ـربية، بحـ.ـثًا عـ.ـن حـ.ـياة كـ.ـريمة بـ.ـعيدة عـ.ـن الاسـ.ـتغلال والابـ.ـتزاز.

المـ.ـصدر: الـ.ـدرر الشـ.ـامية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى