الأخبار

بحجة مشروع وهمي.. نظام أسد يستولي على آلاف المنازل في دمشق 

لم يسلم أحد من أذى نظام أسد وميليشياته التي عاثت في البلاد وأهلها خراباً وتشريداً فبعد انتظار دام أكثر من خمس سنوات لم يعد يحتمل أبو أحمد تأمين مصاريف عائلته بمفرده ما اضطره للدفع بابنه أحمد ذي الـ17 عاماً

لترك المدرسة والتوجه إلى سوق العمل من أجل مساعدته في تأمين مصاريف العائلة القاطنة في منزل استأجرته قبل عدة سنوات في منطقة معضمية الشام بريف العاصمة عقب إخلاء منزلهم الأصلي في منطقة بساتين المزة وسط دمشق.

مقالات ذات صلة

وفي تصريح له قال أبو أحمد قبل 5 سنوات مضت أبلغته لجنة تابعة لمؤسسة الإسكان بإخلاء منزله في منطقة بساتين المزة بحجة إنشاء مشاريع

تنظيمية تحت مسمى مشاريع ماروتا سيتي كون المنطقة تشكّل منظراً غير لائق لمدينة دمشق وهي عبارة عن منازل عشوائية تقع وسط العاصمة.

وأضاف أبو أحمد أنه خرج من منزله محمَّلاً بأثاثه الذي يعده شقاء العمر كما حمل الكثير من الوعود بتعويضات كبيرة من شقة سكنية في المشروع إضافة لتعويض مالي كبدل عن الإيجار .

لكن بعد مضي ثلاثة أعوام على خروجه تمكن بعد عدة شكاوى من الحصول على مبلغ 500 ألف ليرة سورية بشكل سنوي كتعويض للإيجار.

وهو مبلغ ضئيل جداً مقارنة مع المبالغ الكبيرة التي يدفعها على إيجار منزله شهرياً ما اضطره لبيع سيارته ومعظم المصاغ الذهبي لدى زوجته .

من أجل أن يتمكن من العيش في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة فالمبلغ الذي تمنحه إياه حكومة النظام لا يكفي إيجار منزله الحالي سوى لمدة شهرين ونصف فقط .

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى