close
الأخبار

بالفيديو..شبان اتراك يلصقون قرابة النصف مليون دولار على سياراتهم الفاخرة لدعم الليرة التركية في هذه الولاية التركية

نشر مجموعة من الشبان الأتراك فيديو يظهر تغطية سياراتهم بآلاف الدولارات بهدف دعم الليرة التركية في مدينة أنطاليا جنوب غرب تركيا .

وقالت وسائل إعلام محلية، أن مجموعة من الشبان الأتراك قاموا بتغطية سياراتهم بـ4500 ورقة نقدية من فئة الـ100 دولار

وأضافت أن الهدف من لصق الدولارات على السيارات هو دعم الليرة التركية ليظهروا للعالم قيمة الدولار لديهم، وقيمة ليرتهم الكبيرة في جيوبهم وفي وطنهم .

وتابعت أن الفيديو ونال ردور فعل متباينة، فبعض المواطنين شجع الفكرة واعتبرها دعما معنويا لليرة التركية، والبعض الأخر انتقد هذا الفكرة .

كما سلطت مصادر إعلامية تركية الضوء على التصريحات الهامة و العاجلة التي أدلى بها الرئيس التركي” رجب طيب اردوغان” ،خلال حفل افتتاح كبير حضره في ولاية أيدين يوم الاحد

قام الرئيس ” اردوغان” بتوجيه من خلاله كلمته دعوة عامة للشعب التركية في السنة الجديدة 2022

بحسب ما نشرت صحيفة (هبرلار) التركية قال الرئيس أردوغان في تصريحه:

“من مكاني هذا أخاطب أمتي كلها، وأدعوها لأن لا تتسامح مع أولئك الذين يضخون جوا من التشاؤم على مواقع التواصل الإجتماعي،

ويظهرون عيوبا غير موجودة في حكومتنا لإخفاء عيوبهم، قفوا في وجههم ولا تتسامحوا معهم .

وتابع: لا تعيروا أي إهتمام للشخص الذي يحاول تجسيد المشاكل لكم على أنها في تركيا فقط وليست في العالم أجمع .

نشرت صحيفة تركية قبل اعوام تفاصيل ما قالت إنها قصة نجاح سوري، نجح بإنشاء شركة وتطوير عمله ومكاسبه بشكل كبير، بعد أن لجأ إلى تركيا وهو لا يملك سوى 80 ليرة تركية.

وقالت صحيفة “ملييت” التركية، إن السوري ياسر حداد (32 عاماً)، لجأ إلى تركيا قبل سنوات، وهو لا يملك إلا 80 ليرة، واستقر في هاتاي، ثم انتقل إلى اسطنبول، رافعاً شعار “إن كنت ستغرق.. فاغرق في بحر كبير”، حسب ما ترجم موقع “عكس السير”.

وأضافت الصحيفة إن “عمل حداد بداية لدى المكاتب السياحية في اسطنبول كمترجم للسياح العرب، ثم قام عام 2014 بتأسيس شركته الخاصة، وسوق لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي”.

ونقلت عن حداد قوله “في 2014 وصلت مجموعة سياح من قطر (30 شخصاً)، واستمرت إقامتهم 12 يوماً، وعن طريقهم تمكنت من كسب مبلغ من المال، ثم اقتنيت سيارة”.

وتابع حداد الذي قالت الصحيفة إنه بات يكسب مليون ليرة تركية شهرياً “كنت حريصاً على عدم صرف الأرباح بهدف توسيع الشركة، واليوم يعمل فيها 45 موظفاً سورياً، ويأتي عن طريقها إلى تركيا 150 سائحاً شهرياً، من مختلف دول الخليج العربي، بهدف السياحة الطبية (زراعة الشعر – تصغير المعدة – …)”.

ووسع حداد مجال عمله ليشمل الدعاية والإعلان، وعن ذلك قال “في بداية الأمر بدأت بالإعلان عن شركات مختلفة في دول الخليج العربي، كنا قد توصلنا إلى اتفاق عبر الانترنت، واليوم التقيت بممثل إحدى الشركات التركية، وبدأنا بالعمل سويةً بشرط استخدام الخطوط الجوية التركية حصراً، وهناك تحسن فعلي في الإيرادات بعد هذا الاتفاق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى