close
الأخبار

مصادر تكشف عن مخطط إماراتي لاسـ.ـتهداف هذه الدولة العربية

اتهم الكاتب الصحفي اليمني، عباس الضالعي استخبارات الإمارات في استهداف سلطنة عمان وترويجها معلومات مغلوطة حول تهريـ.ـب الأخيرة الأسلـ.ـحة إلى ميليشـ.ـيات الحوثيـ.ـين في اليمن.

وقال “الضالعي” في سلسلة تغريدات عبر حسابه بموقع “تويتر”:”جهات استخبارية إقليمية معروفة هي من تقف وراء المعلومات المغلوطة عن تهريـ.ـب أسلحة من سلطنة عمان الى الحـ.ـوثي والهدف تشويه موقف السلطنة الذي اعلن الحياد منذ اليوم الاول للحـ.ـرب على اليمن”.

وأكد الكاتب اليمني على أن “المنافذ البرية مع السلطنة تحت اشراف القوات السعودية وهي تراقب كل عمليات الدخول والخروج من والى السلطنة”.

وأوضح بأن “الهدف من تشويه موقف سلطنة عمان من الحرب في اليمن هو التغطية عن الممول الرئيسي للحوثي وخدمة لايران والسعودية والشرعية يعرفون هذه الجهة ويعرفون كل التفاصيل لكنهم تركوا الامر لصغار المرتـ.ـزقة لارضاء الامارات بتشويه دور وموقف السلطنة”.

كما أكد أن “التقرير الذي اتهم سلطنة عمان بتـ.ـسليح الصراع في اليمن واضح أنه مبني على معلومات مغلوطة بل ولا منطقية، فسلطنة عُمان لها تاريخ طويل من التزام الحياد بكل الصراعات وهو ما مكنهامن إحراز ثقة عالية إقليميا ودوليا كوسيط نزيه وجهلا تلعب أدوار إنسانية ضخمة بأوقات الصراعات والأزمات”.

وأضاف “الحقيقة أن سلطنة عمان لم تخل بمواقفها الحيادية المعروفة لكن بعض الاطراف الاقليمية لم يعجبها هذا الموقف وتسعى بقلب الحقائق بهدف تشويه موقف السلطنة”، مشددا أن “حياد عمان معروف ومضمون ولايمكن اختراقه او تشويه عبر مرتزقـ.ـة رخاص لا هم لهم الا ارضاء الممول وليس البحث عن الحقيقة”.

وتابع “سلطنة عمان وسيط نزيه في عدد من القضايا الاقليمية وتحولت في الفترة الاخيرة الى مطفي عام لحـ.ـرائق النظام السعودي والاماراتي وخاصة في الملف اليمني ومع هذا يقومون بتمويل مرتزقـ.ـة رخاص للتحريض عليها ودس معلومات مضللة بهدف تشويه موقفها لتصفية حسابات نتيجة ثبات مواقفها وعدم الالتحاق بهم!”.

وكانت مواقع إخبارية تابعة لجهات استخباراتية إماراتية تداولت خلال الساعات الماضية أنباء عن ضبط سلطات الجمارك في منفذ صرفيت البري الواقع على الحدود مع سلطنة عمان هويات تحمل شعار اليمن مخبأة في علب بلاستيكية قادمة من عمان.

إيران مصدر الأسلحة للحوثيين

وكان تقرير سري لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حدد المصدر الرئيس للأسلحة التي تهربهـ.ـا إيران لميليشـ.ـيات الحوثيـ.ـين في اليمن وغيرهم في المنطقة.

وذكر التقرير أن مصدر آلاف منصات إطلاق الصواريخ والأسلحة الآلية وغيرها التي ضبطها الأسطول الأميركي في بحر العرب في الأشهر الأخيرة هو ميناء تابع للأسطول الإيراني في جنوب شرقي إيران، بحسب موقع “اندبندنت عربية”.

ويعد التقرير أكثر وثيقة تفصيلية حول تهريـ.ـب إيران الأسلحة للحوثـ.ـيين في اليمن ولميليشيات تابعة لإيران في مناطق أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى