close
الأخبار

مصادر ترجح انهيـ.ـار الوضع القائم في سوريا وتتحدث عن 4 سيناريوهات خطيـ.ـرة تنتظر الساحة السورية وارعبـ.ـها هذا الامر! اليك التفاصيل

نشر “المرصد الاستراتيجي للبحوث والدراسات” دراسة مطولة سلط من خلالها الضوء على التغيرات التي من الممكن أن تطال الأوضاع الميدانية في سوريا في ظل التصـ.ـعيد العسكـ.ـري الروسي في أوكرانيا وتصاعد حدة الخـ.ـلافات بين روسيا ودول الغرب مؤخراً.

وأشار المرصد في سياق حديثه إلى أنه وبالنظر للارتباط الوثيق بين الملف السوري والأزمة الأوكرانية، من الممكن التنبؤ بأن روسيا تنوي استخدام قواعدها المنتشرة في سوريا كجزء من منظومتها الأمنية والعسكرية، وأن ما يحدث في أوكرانيا اليوم سيكون له تبعات وتداعيات على الساحة السورية.

ولفت إلى أن الجيــ.ـوش الأربعة التي تملك نفوذاً وتأثيراً على الوضع الميداني في سوريا “أمريكا وإيران وتركيا وإسرائيل” تنظر وتراقب باهتمام كبير ما سيؤول إليه وضع الطرف الخامس “روسيا” في ظل قرار القيادة الروسية بالمضي في مسار اللاعودة عبر شن عمليات عسكــ.ـرية غير محسوبة شرق أوروبا.

ونوه المرصد في الدراسة إلى أنه في ضوء ما سبق من غير المتوقع أن تصمد سياسة المحافظة على الوضع الحالي القائم في سوريا، مشيراً إلى أنه وعلى الرغم من الهدوء الحذر الذي تشهده مختلف خطوط التماس على الأراضي السورية إلا أن آثار الأزمة الأوكرانية بدأت بتشكيل مزيد من الضغط على نظام الأسد.

وأوضح أنه من الممكن استشراف ما ستؤول إليه الأوضاع في سوريا والتحولات المرتقبة من خلال تقييم مواقف الدول الفاعلة في الملف السوري والتي تملك نفوذاً مؤثراً في الميدان وأنماط ردود فعلها المرتقبة، وذلك وفقاً لأربعة سيناريوهات.

وبحسب المرصد، فإن السيناريو الأول المرتقب يتمثل بسلسلة انهيارات اقتصادية في أسواق الطاقة والشحن والتأمين وأسواق المال، الأمر الذي ربما يؤدي إلى انهيار اقتصادي شامل للنظام السوري.

ولفت إلى أنه في حال حدوث هذا السيناريو فمن المتوقع أن تندلع احتجاجات شعبية عارمة في البلاد نتيجة تردي الوضع المعيشي في مناطق سيطرة النظـ.ـام، لاسيما في محافظتي السويداء واللاذقية.

فيما تمثل السيناريو الثاني باندفاع إيران إلى ملء الفراغ الاقتصادي والعسكـ.ـري الذي من المرجح أن تتركه المغامرة الروسية في أوكرانيا، الأمر الذي سيجعل إسرائيل تُصعّد من ضـ.ـرباتها الجوية، وبالتالي اندلاع مسـ.ـرح جديد للصــ.ـراع في منطقة الشرق الأوسط.

وأشار المرصد إلى أن السيناريو آنف الذكر ربما يتحقق برغبة روسية خلال الفترة المقبلة، وذلك للفت الأنظار عن ما يحدث في أوكرانيا.

في حين تمثل السيناريو الثالث بتنامي التوتر بين روسيا وتركيا، وبالتالي حدوث تصـ.ـعيد كبير في المناطق الشمالية والشرقية من سوريا، الأمر الذي يعني انهيار تفاهمات “أستانا” واندلاع مواجـ.ـهات واسعة في المنطقة.

أما السيناريو الرابع الذي تحدث عنه المرصد في دراسته، فيتمثل بلجوء أمريكا وحلفائها إلى استهـ.ـداف القواعد الروسية في سوريا من أجل توسيع نطاق المواجـ.ـهة مع الروس واستنـ.ـزاف قدرات موسكو في مختلف الجبـ.ـهات.

وختم المرصد دراسته بالإشارة إلى أن السيناريو الأخير سيكون الأكثر ترجيحاً في حال نجاح روسيا بالسيطرة على “كييف” وفرض حكومة عسكـ.ـرية موالية لها في أوكرانيا.

وأضاف أن هذا السيناريو من شأنه أن يفرض على كل من أنقرة وتل أبيب وفصائل المعارضة السورية أدواراً جديدة قد تصل إلى حد شن هـ.ـجـ.ـمـ.ـات ضد المواقع الروسية في سوريا وضد النظام السوري الذي رهـ.ـن مـ.ـصيره بمـ.ـصير “بوتين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى