close
الأخبار

“بشكل مفـ.ـاجئ”.. القيادة الروسية تصدر أوامر غير مسبوقة بشأن تواجد قواتها في سوريا تضمنت هذه الامور الحساسة!

تحدثت تقارير صحفية وإعلامية عن تطورات لافتة شهدتها الساحة السورية خلال الساعات والأيام القليلة الماضية، لاسيما بما يتعلق بالتحركات الروسية التي فتحت الباب أمام العديد من التساؤلات حول مستقبل تواجد الجـ.ـيش على الأراضي السورية.

وضمن هذا السياق، أكدت العديد من المصادر أن القيادة الروسية اتخذت مؤخراً قراراً هاماً وغير مسبوق منذ تدخلها المباشر في سوريا يتعلق بنوبات وحداتها العسكـ.ـرية في بعض المناطق على الأراضي السورية، وذلك في ضوء انشغالها بالعملية العسكـ.ـرية ضد أوكـ.ـرانيا.

ومن أهم تلك المصادر التي أكدت أن روسيا أجلت مناوبات وحداتها العسكـ.ـرية في سوريا، هو البيان الرسمي الصادر عن هيئة الأركـ.ـان العسكـ.ـرية الأوكـ.ـرانية.

وأفادت الهيئة في بيانها بأن القيادة الروسية أمرت بتأجيل تناوب وحدات “الفيـ.ـلق 68” للـجـ.ـيش الروسي في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، وذلك بسبب الـ.ـحـ.ـرب على أوكـ.ـرانيا.

وتأتي أهمية ما سبق كونه يتزامن مع تقارير أكدت أن القـ.ـوات الروسية بدأت بالفعل بإخلاء العديد من مواقعها الحساسة في سوريا، وفسح المجال أمام الجماعات الإيرانية للسيطرة على تلك المواقع.

ونوهت التقارير أنه وبعد حوالي 50 يوم على بدء الغـ.ـزو الروسي لأوكـ.ـرانيا وفي ظل فشـ.ـل الخطة الروسية هناك، فإن الروس وجدوا أنفسهم مضطرين للانسحاب من عدة مواقع استراتيجية على الأراضي السورية، الأمر الذي يؤكد أن تداعيات الحـ.ـرب على أوكـ.ـرانيا أثرت بشكل كبير على التواجد الروسي في سوريا.

وبحسب التقارير، فإن جماعات تابعة لإيران سارعت لملئ الفراغ الذي تركته القـ.ـوات الروسية وذلك من خلال إنشاء مقرات ومعـ.ـسكرات وإحكام السيطرة على تلك المواقع.

وأشارت إلى أن المناطق الاستراتيجية التي انسحبت منها روسيا خلال الأيام والأسابيع الماضية، هي بعض المواقع في مدينة حلب، بالإضافة إلى مستودعات “مهين” شرقي محافظة حمص وسط سوريا.

كما انسحبت روسيا من العديد من المواقع الاستراتيجية التي كانت تسيطر عليها في عدة مدن ومحافظات سورية، حيث ازدادت وتيرة الانسحابات الروسية منذ بداية شهر أبريل/ نيسان الجاري بشكل واضح.

وذكر المعارض السوري البارز، المهندس “أيمن عبد النور” في تغريدة له أن روسيا انسحبت من عدة مواقع على أطراف مدينة الرقة شمال شرق سوريا، بالإضافة إلى انسحاب القوات الروسية من مدينتي “الميادين” و”البوكمال” بريف دير الزور، وذلك بعد الانسحاب من مستودعات “مهين” وعدة مواقع في محافظة حلب.

تجدر الإشارة إلى أن ما سبق يتزامن مع تحركات أمريكية لافتة في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، حيث أفادت مـ.ـصادر إخبـ.ـارية تابعة للنظام السوري، أن الجـ.ـيش الأمريكي أخرج رتلاً من المــ.ـدرعات العسكـ.ـرية والشاحنات من قـ.ـواعـ.ـده في شمال شرق سوريا باتجاه الأراضـ.ــي العـ.ـراقـ.ـية من معبر “الوليد” بريف الحسكة.

ونقلت هذه المـ.ـصـ.ـادر عن مصادر محـ.ـلـ.ـية من ريف اليعربية، أن رتلاً مؤلفاً من 108 آليــ.ـات، منها 60 ناقلـ.ـة تحمل مـ.ـدرعـ.ـات عسكـ.ـرية، و40 شـ.ـاحـ.ـنة وبراداً ترافقها 8 مـ.ـدرعات عسكـ.ـرية خرجت من مطار “خـ.ـراب الجير” العسكـ.ـري، واتجهت إلى معبر “الوليد” على الحـ.ـدود مع العراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى