close
الأخبار

مصادر تتحدث عن دور أوروبي وأمريكي جديد في سوريا سيقلب الموازين ويغير المعادلة كلياً بهذه الطريقه!

تحدثت مصادر صحفية وإعلامية عن جهود تقودها الولايات المتحدة الأمريكية بالتنسيق مع بعض دول الاتحاد الأوروبي والدول العربية، وذلك من أجل إحداث تغييرات جذرية في التعاطي مع الملف السوري وتطورات الأوضاع في سوريا خلال الفترة المقبلة.

وأشارت التقارير إلى أن مجموعة من الدول الغربية والعربية تسعى لتوحيد جهودها بهدف دعم وإجراء مباحثات بين الأطراف المعنية بالملف السوري، وذلك من أجل تحقيق هدف أكبر يتمثل بالتوصل إلى صيغة تفـ.ـاهم سياسي تنهي حـ.ـالة الاستعـ.ـصاء في سوريا.

ونوهت إلى وجود دور أوروبي وأمريكي جديد سوريا من شأنه أن يقلب الموازين ويغير المعادلة كلياً، وذلك على الرغم من التعنت الروسي وتشبث القيادة الروسية بالملف السوري الذي يحقق لروسيا مصالح استراتيجية في منطقة الشرق الأوسط عموماً انطلاقاً من الأراضي السورية.

وأكدت التقارير أن الولايات المتحدة الأمريكية حشدت حلفائها في الآونة الأخيرة من أجل اتخاذ مواقف مشتركة وحاسمة بشأن الملف السوري، مشيرة إلى أن واشنطن انتقلت من مرحلة التحضيرات إلى مرحلة التطبيق العملي.

ولفتت إلى أن الاجتماع الأخير الذي جرى قبل أيام في العاصمة الفرنسية “باريس” بمشاركة 11 دولة ومنظمتين يعتبر الخطوة الأولى في إطار الخطة الأمريكية الجديدة بشأن التعامل مع الملف السوري وتضييق الخناق على الأسد ونظامه وحلفائه الروس رداً على العملية العسكـ.ـرية ضد أوكـ.ـرانيا.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، قد أصدرت بياناً رسمياً حول الاجتماع الذي جرى في باريس، أشارت خلاله إلى أن المجتمعين ناقشوا العديد من المسائل الهامة بشأن سوريا.

ولفت بيان الخارجية الأمريكية إلى أن الدول المجتمعة أكدت على ضرورة الدفع بعملية التسوية السياسية من أجل التوصل إلى حل حقيقي وشامل في سوريا خلال المرحلة المقبلة وإنهاء معـ.ـاناة السوريين التي طال أمدها.

وحول احتمال أن يؤدي الدور الأمريكي والأوروبي الجديد في سوريا إلى تحجيم دور روسيا هناك، أشار الباحث السياسي “زكريا ملاحفجي” إلى أن المواجـ.ـهة الأمريكية الغربية للروس لن تقتصر على أوكـ.ـرانيا.

وأوضح الباحث في حديث لموقع “الحل نت” أن مقطع “حي التضامن” الذي تم تسريبه، سيكون له تأثير في حجم الضغط الذي ستمارسه الولايات المتحدة الأمريكية ودول الغرب على روسيا ونظام الأسد في الفترة القادمة.

كما نوه أن قرار تركيا إغلاق مجالها الجوي أمام حركة الطائرات العسكـ.ـرية الروسية يعد كذلك الأمر مؤشراً على أن قواعد اللعبة بدأت تتغير، وبأن هناك دور أمريكي وأوروبي جديد في سوريا.

وبحسب “ملاحفجي” فإن روسيا ونظام الأسد من المرجح أن يتعرضوا لتصـ.ـعيد وضغط دولي خلال المرحلة القادمة، الأمر الذي سينعكس بشكل مباشر على الوضع الميداني في سوريا، خاصةً بما يتعلق بالتواجد الروسي والمصالح التي تسعى روسيا لتحقيقها.

تجدر الإشارة إلى أن ما سبق يتزامن مع أحاديث تدور في الأوساط الدبلوماسية الغربية عن وجود تغيرات جذرية في التوجهات الأوروبية والأمريكية حيال الملف السوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى