close
الأخبار

اغتـ.ـيال قيادي في الجيش الوطني وخسـ.ـائر جديدة لميليشيا قسد في الحسكة

خسرت ميليشـ.ـيا قسد عدداً جديداً من عناصرها بينهم قيادي جراء الضربات التركية المكثفة على مواقعها وأرتالها على الشريط الحدودي مع تركيا، في وقت تواصل قسد انتهاكاتها تجاه سكان مناطق شرق الفرات من خلال اعتقـ.ـالات ومضايقات مختلفة، فيما تستمر ميليشيا أسد بالتدقيق المكثف على حواجزها في أرياف العاصمة دمشق للبحث عن مطلوبين للخدمة العسكرية.

وأفاد مراسل أورينت نت (مهند العلي) اليوم، أن طيراناً تركياً مسيّراً استهدف موقعاً عسكرياً لميليشيا قسد في مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي، دون معلومات حول الخسائر البشرية في صفوفها، فيما أفاد مراسلنا بدير الزور (زين العابدين العكيدي) بمـ.ـقتل عنصرين من ميلـ.ـيشيا قسد بهجـ.ـوم مسلح استهدف سيارة عسكرية قرب حقل الصيجان النفطي شرق دير الزور.

وذكرت شبكات محلية منها “الخابور” أمس، أن سيارة تابعة لقسد من نوع (فان) احـ.ـترقت أمام مقرّها (الأسايش) في حي الكلاسة بمدينة الحسكة، وتسبب الحـ.ـريق باندلاع نيران في صهريج وسيارة مدنيّة، دون معلومات حول حجم الخسائر البشرية.

كما ذكرت الشبكات أن قـ.ـتلى وجرحـ.ـى سقطوا في صفوف قسد أمس بقـ.ـصف للجيش التركي على مواقعها في منطقة عين عيسى بريف الرقة، بالقرب من الشريط الحدودي مع تركيا، في حين كشفت الشبكات أن القيادي الذي قتل من صفوف الميليشيا أول أمس بطائرة مسيرة تركية في القامشلي هو (كسرى تاج الدين ملك).

خسائر الجيش الوطني

وفي ريف حلب، قتل القيادي في فصيل (الجبهة الشامية) التابع للجيش الوطني رضوان خلف الملقب بـ (أبو عبد الرحمن الدرعاوي) وأصيب ثلاثة من عناصره جراء انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة بسيارته في بلدة معبطلي بمنطقة عفرين شمال حلب يوم أمس.

وعلى صعيد مختلف، كثف الجيش التركي قصفه المدفعي على مواقع ميليشيا قسد على الشريط الحدودي يوم أمس، فيما استقدمت الميليشيا تعزيزات عسكرية جديدة إلى مواقعها في المنطقة وخاصة محيط مدينة عين عيسى بريف الرقة.

مقابل ذلك أعلن الجيش الوطني رفع جاهزيته العسكرية والقتالية استعداداً للمعركة المرتقبة مع قسد على الشريط الحدودي، بالتزامن مع تصريحات تركية تؤكد قرب تلك المعركة التي تهدف لإبعاد خطر قسد عن حدود تركيا.

انتـ.ـهاكات قسد

على صعيد آخر، اعتقلت ميليشيا قسد عضو برلمان أسد وأحد وجهاء عشيرة بني سبعة، (حميد الأسعد الظاهر) مع اثنين من أبنائه “خلال قيامهم بواجب عزاء في بلدة تل حميس جنوب القامشلي، بحسب “الخابور”.

في الأثناء، ذكرت شبكات محلية أن ميليشيا قسد أجبرت المعلمين في مدينة الرقة يوم أمس على الخروج بمظاهرة “ضد العملية العسكرية التركية” حيث هددت المتخلفين عن المظاهرة بالفصل من دوائر التربية.

فيما سجل مخيم الهول بريف الحسكة وفاة طفل جراء دعسه من قبل سيارة عسكرية تابعة لقسد يوم أمس، حيث تتكرر تلك الحوادث بشكل لافت في مناطق سيطرة الميليشيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى