close
الأخبار

عمل عسكري مفاجئ بدرعا..اقتحـ.ـام مخفر ومفـ.ـرزة مخابرات للأسد وعدد كبير من القتـ.ـلى

قتـ.ـل 5 عناصر بينهم ضابط من ميليشيا أسد وجرح آخرون، وذلك في هـ.ـجوم على مخفر في ناحية المزيريب بمحافظة درعا، فيما أقرّت وسائل إعلام أسد بوقوع الهجـ.ـوم.

وذكرت “إذاعة حوران مهد الثورة” أن المزيريب شهدت الليلة الماضية اشتـ.ـباكات دامت لحوالي 20 دقيقة، حيث اقتحم مجهولون المخفر (ومفرزة المخابرات السياسية) بـ3حشوات (آر بي جي) وبيكيسي وأسلحة خفيفة.

وقالت الإذاعة إن حصيلة الاشتباكات الأولية أدت لمقـ.ـتل 5 عناصر لميليشيا أسد بينهم ضابط برتبة نقيب، فضلاً عن جرح العديد من قوات الميليشـ.ـيا.

ووفق “إذاعة حوران” لم تتبنّ أي جهة حتى الآن هذه العملية كما لم يعرف شيء عن المجهولين الذين قادوا الاشتباك مع ما يسمى المخابرات السياسية، لافتة إلى أن الثوار الذين نفّذوا العملية قد يكونون من خارج المنطقة.

وفي السياق، أشارت إلى أنه عقب الحادثة بدأت ميليشيا أسد بالإعداد لحملة مداهمات في مدينة المزيريب، محذرة الشباب في المنطقة من المرور على الحواجز التابعة لأسد.

من جهتها، أقرت وسائل إعلام أسد بحدوث الهجوم، إلا أنها أنكرت أنه تسبب بوقوع قتلـ.ـى وجرحـ.ـى بين صفوف الميليـ.ـشيا.

وزعمت وكالة “سانا” التابعة لأسد نقلاً عن مصدر في “قيادة شرطة درعا” أن عناصر شرطة المزيريب اشتبكوا مع ما أسمته “مجموعة إرهابـ.ـية” بالأسلحة الرشاشة إثر هجومهـ.ـم على مبنى الناحية صباح اليوم، فيما تستّرت على وقوع إصـ.ـابات في صفوف ميليـ.ـشيا أسد.

وقبل أيام، قُتـ.ـل ضابط في ميليشيا الفرقة الرابعة وأصيـ.ـب آخرون بجروح بانفـ.ـجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية على طريق الشيخ سعد – نوى غرب درعا، فيما أكدت مصادر محلية أن الضابط القتيل تابع لميليشيا الفرقة الرابعة ويُدعى (مقداد محمد علي) ينحدر من قرية زاما التابعة لمدينة جبلة بريف اللاذقية.

وتشهد المحافظة هجمات متكررة ضد أهداف ومواقع لميليشـ.ـيا أسد، وكان مجهولون استهدفوا قبل أسابيع حاجز القنيطرة التابع لقوات النظام في حي طريق السد في مدينة درعا، بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى