close
الأخبار

جيش هذه الدولة العربية يعلن ضبط أسلحة إسرائيلية بمقرات لـ”آل زعيتر” ووكيل خامنئي يهـ.ـدّد بالتحرك بشكل عاجل

بعد يوم على الأحداث التي شهدتها منطقة الشراونة في قضاء بعلبك، على خلفية إعلان الجيش اللبناني إطلاق حملة عسكرية كبيرة تهدف للقبض على مجرمـ.ـين خطريـ.ـن وتجار مخدرات، وعلى رأسهم علي زعيتر (أبو سلّة)، خرج أحد المعمّمين الشيعة ووكيل خامنئي وإيران في لبنان ليهـ.ـدد الجيش اللبناني على العلن، في حال لم ينسحب من المنطقة التي دخلها، وسط التأكيدات الأمنية بأن (أبو سلة) لا يزال فيها.

وفي شريط مصوّر، خرج المعمّم الشيعي ووكيل المرشد الإيراني (خامنئي) ورئيس المجلس الشرعي لميليـ.ـشيا حزب الله في لبنان (محمد يزبك) ليهـ.ـدّد الجيش اللبناني، ممهلاً إياه ساعات لإيقاف عمليات مداهمة المطلوبين في حي الشراونة في بعلبك، مشيراً إلى أنهم (في حزب الله) سيكونون إلى جانب أهل بعلبك، وإذا لم تُحلَّ الأمور خلال ساعتين فإنهم سيقفون إلى جانبهم، مختتماً حديثه بالقول: (خليهم يجوا يقتصّوا منا أيضاً).

واعتبر صحفيون لبنانيون أن هذه التهديـ.ـدات ما هي إلا أدلة دامغة على حماية ميليـ.ـشيا حزب الله التابعة لإيران لعصابـ.ـات المخـ.ـدرات والجريـ.ـمة في لبنان، ودعا الصحفي (طوني بولس) في تغريدة له الدولة اللبنانية لفرض حكمها على الأرض بعد سحب الشرعية عن الميليـ.ـشيا في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

أسلحة إسرائيلية بيد عصـ.ـابات المخـ.ـدرات

إلى ذلك، أعلن الجيش اللبناني ضبط ذخائر إسرائيلية خلال المداهمات التي أجرتها قوات الجيش على أحد مقرات آل زعيتر في الشراونة.

وقال الجيش اللبناني في بيان له، إن القوات المشاركة في عمليات الشراونة ضبطت قنابل خاصة بـ البندقية القاذفة Launcher تحمل كتابات عبرية، إضافةً إلى كمية من الأسلحة الحربية والذخائر، وهي عائدة إلى أحد المطلوبين من آل زعيتر، وذلك خلال عمليات الدهم المستمرة في الشراونة.

برلماني يساعد المجـ.ـرمين

وفيما يحاول الجيش تمكين قبضته على المنطقة، تمكن أحد النواب البرلمانيين التابعين لحزب الله من تهريـ.ـب بعض المطلوبين من منطقة العمليات، حيث نقلت قناة LBC اللبنانية (عن مصادر أمنية لم تسمّها) قولها، إن عدداً من المطلوبين تمكنوا من الفرار من منطقة الكيال أثناء تنفيذ الجيش عملية دهم في المنطقة، وذلك نتيجة إصرار النائب (عن حركة أمل) غازي زعيتر على دخول منزله الكائن في الكيال، ما اضطر الجيش لوقف تنفيذ المداهمة جزئياً منعاً لسقوط مدنيين ضحـ.ـايا، مشيراً إلى أن الأخير أوعز لسيدات وأطفال بلدة جبعة بإغلاق الطرق منعاً لتقدم عملية ملاحقة المطلوبين في البلدة.

وجاء دخول البرلماني إلى منزله بعد ساعات فقط من تصريحاته، التي اعتبرت مداهمات الجيش اللبناني “لا علاقة لها بالمطلوبين على الإطلاق”، وأنها ستؤدي “لإصابة الأبرياء وتهديم المنازل فقط”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى