close
الأخبار

مريضة تتفاجأ بعد سنوات من إجرائها عملية جراحية بهذه المدينة السورية بجسم غريب في بطنها

تفاجأت مريضة في العاصمة السورية دمشق بوجود أداة طبية داخل بطنها، منذ 12 عامًا، حينما أجرت عملية جراحية ضمن أحد مستشفيات العاصمة.

وذكر موقع “هاشتاغ” الموالي أن سيدةً ثلاثينية شعرت بألم شديد في منطقة البطن، فراجعت مشفى المواساة بدمشق، ليتبين من خلال صورة شعاعية أجريت لها أن مقصًا معدنيًا لا يزال مستقرًا في بطنها، منذ العملية الأولى.

ولم يكشف المصدر عن اسم المستشفى الذي تم فيه إجراء العملية الجراحية السابقة، كما لم يذكر أي تفاصيل أخرى متعلقة بها.

وتتكرر الأخطاء الطبية من هذا النوع في مختلف المستشفيات ضمن مناطق سيطرة الأسد، ولا سيما المستشفيات الحكومية، التي يعتمد العمل فيها على الواسطات والمحسوبيات.

وتفتقد مناطق الأسد إلى الكثير من الكفاءات الطبية، بفعل الهجرات الكبيرة للأطباء منها إلى عدة وجهات حول العالم، أهمها أوروبا، هـ.ـربًا من الأوضاع الاقتصادية السيئة في تلك المناطق.

كما قام العلماء بقيادة البروفيسور وولف ريك من معهد بابراهام في كامبريدج بإنجلترا ، بإعادة الساعة البيولوجية إلى الوراء 30 عامًا على أساس خلوي باستخدام التقنية التي طوروها.

وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, وفقًا لذلك ، تم تجديد خلايا جلد امرأة تبلغ من العمر 53 عامًا لمدة 30 عامًا ، مما يجعلها مساوية لخلايا امرأة تبلغ من العمر 23 عامًا.

حيث قام علماء من معهد بابراهام في إنجلترا ، باستخدام تقنية جديدة طوروها ، بتجديد خلايا جلد امرأة تبلغ من العمر 53 عامًا بمقدار 30 عامًا ، مما يجعلها مساوية لخلايا امرأة تبلغ من العمر 23 عامًا.

في بيان صحفي ، أكد المعهد أن نتيجة الدراسة العلمية ، على الرغم من أنها في مرحلة مبكرة جدًا ، يمكن أن تحدث ثورة في الطب التصالحي.

وقال البيان الصحفي للمعهد: “طور البحث في معهد بابراهام طريقة” الفاصل الزمني “لمدة 30 عامًا لخلايا الجلد البشرية وعكس ساعة الشيخوخة للخلايا دون أن تفقد وظائفها المحددة”.

وأضاف البيان “نتيجة للدراسة العلمية ، تم الإشارة إلى أنه بالإضافة إلى تجديد القياسات الجزيئية للعصر البيولوجي ، فإنه قادر على استعادة وظيفة الخلايا المسنة جزئيًا”.

الخلايا تأتي من عمر 23 عامًا

استخدم فريق البروفيسور ريك تقنية IPS في خلايا الجلد البالغة من العمر 53 عامًا ، مما أدى إلى تطوير التقنية المستخدمة سابقًا في الأغنام المستنسخة المسماة “دوللي”.

وُجد أن الخلايا التي تم الحصول عليها في الدراسة تتحول إلى خلايا جلدية تبدو وتتصرف كما لو كانت من 23 عامًا.

وقال المعهد في بيان: “أظهرت الخلايا التي تم تجديد شبابها جزئيًا علامات على التصرف مثل الخلايا الفتية في التجارب التي تحاكي جرحًا جلديًا”.

وأثناء الإدلاء بهذه التصريحات ، تم التأكيد على أن العمل العلمي يمكن أن يحدث ثورة في “الطب التصالحي”. وذكر أن هذه الطريقة الجديدة ، التي تعتمد على البحث في الخلايا الجذعية ، ستستمر في الدراسة قبل أن يتم نقلها إلى التجارب السريرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى